حقيقة إسقاط القروض فى الكويت لعام 2019 – أنباء عن موافقة الشيخ صباح الأحمد وأعضاء البرلمان على إسقاط القروض

نقدم لكم حقيقة إسقاط القروض فى الكويت لعام 2019 – وما تردد عن موافقة الشيخ صباح الأحمد وأعضاء البرلمان على إسقاط القروض عن الشعب الكويتي، حيث كان هناك جدلاً كبيراً ومناقشات واسعة بين أفراد الشعب الكويتي تزداد يوماً بعد يوم منذ بدء حملة إسقاط القروض، التي وصل صداها إلى آذان الحكومة الكويتية.

حيث تدخل أمير دولة الكويت، الشيخ صباح الأحمد، في أهم الأمور التي تمر بها الكويت في الوقت الحالي، وأصدر عاجلا لحكومته، بتخفيض القروض الشخصية للمتعثرين من الشعب الكويتي، وذلك تمهيدا لقرار إسقاط القروض هذا العام، وأضاف رئيس البرلمان مرزوق الغانم، أنه بتوجيه من أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ستباشر الوزارات والبنوك المعنية بالقروض، بإسقاط القروض عن كافة المواطنين المتعثرين فى سداد القروض الخاصة بهم.

مطالب النشطاء دشنت الفكرة ومقترح نيابي أشعلها:

بدأ الحديث عن إسقاط القروض من خلال بعض المناقشات بين النشطاء الكويتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، يطالبون فيها بإسقاط القروض الشخصية عن المواطنين، بسبب حالة الغلاء وارتفاع الأسعار، في حين أن الأجور منخفضة ولا تتناسب مع حالة الغلاء العام المنتشرة في الكويت.

وانتشرت هذه الفكرة بسرعة هائلة بين أفراد الشعب الكويتي، ومنها إلى البرلمان ثم الحكومة، خاصة بعد أن قام تسعة من النواب بطلب اقتراح قانون ينص على أن تقوم الدولة بشراء القروض الاستهلاكية والشخصية للمواطنين الكويتيين.

وأصبح هاشتاج “#إسقاط_القروض_مطلب_شعبي” تريند خلال أيام قليلة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، والإقبال عليه في تزايد مستمر.
تضارب حول نوعية القروض التي يطالب بعض النشطاء والنواب بإلغائها، أيضا كالعادة لا يمكن أن يتفق الجميع على رأي واحد، وهذا ما حدث بالفعل بعد انتشار مقترح إسقاط القروض، فاختلفت الآراء وتباينت المفاهيم حول مضمون المقترح.

فالبعض يطالب بإلغاء جميع القروض الشخصية بالنسبة لجميع المواطنين الكويتيين، ويرجعون السبب في ذلك إلى ارتفاع الأسعار بشكل كبير، وعدم قدرة المواطنين على الالتزام بسداد القروض.

بينما يرى المعارضون للمقترح أن من قاموا بأخذ القروض عليهم أن يلتزموا بسدادها، حيث أن أخذ القرض يعتبر قرار شخصي يأخذه الفرد بكامل إرادته، ولا شأن للدولة بذلك.

وهناك رأي ثالث يرى أن إسقاط القروض عن المواطنين لن يصب في مصلحة الحكومة أبداً بل سيسبب لها أضراراً كبيرة إن قامت بالفعل بشراء قروض المواطنين من البنوك.

أوضحت الإحصاءات التي قام بها البنك المركزي الكويتي بشأن القروض، أن الإجمالي العام للقروض حتى نهاية شهر نوفمبر 2019 يبلغ 15.6 مليار دينار أي ما يساوي 51.6 مليار دولار، في حين أن إجمالي نسبة القروض المتعثرة والتي يعجز المواطنون عن سدادها لا يتعدى 1% من إجمالي هذه القروض.
ندوة داخل جمعية المحامين لتدعيم حملة إسقاط القروض.

هذا وقد قامت الحملة الوطنية لإسقاط القروض بتنظيم ندوة في جمعية المحامين منذ يومين، ناقشت فيها فكرتها بشكل أكثر تفصيلاً في وسط حضور حاشد من الشعب الكويتي، وأكد معظم النشطاء والمشاركين في هذه الندوة على أهمية أخذ الحكومة لهذه الخطوة الهامة، لما لها من تأثير إيجابي على أفراد الشعب الكويتي، وتحقيق المساواة بين أفراد المجتمع.

كما أشار المشاركين في الندوة أن هذا المقترح لا يخالف الدستور الكويتي، ولا توجد أي مادة قانونية تمنعه، بل على العكس تماماً فإن المادة الخامسة والعشرون من الدستور تؤكد على ضرورة التضامن الإجتماعي بين المواطنين، وهذا ما يدعمه هذا المقترح من وجهة نظر أصحاب الحملة.

كما أشار المشاركين في الندوة إلى نجاح حملة إسقاط القروض، والدليل على ذلك صمودها واستمرارها لمدة تقارب الـ 55 يوماً تقريباً.

4 ردود على “حقيقة إسقاط القروض فى الكويت لعام 2019 – أنباء عن موافقة الشيخ صباح الأحمد وأعضاء البرلمان على إسقاط القروض”

  1. إذا كان صحيح تم إسقاط القروض عن شعب الكويت الاصيل وليس أذناب إيران المجوسية الارهابية الرافضية الشيرازية فنقول شكرا لله أولا ثم لأمير الكويت بلاد العرب صباح الأحمد الصباح

  2. إذا كان صحيح تم إسقاط القروض عن شعب الكويت الاصيل وليس أذناب إيران المجوسية الارهابية الرافضية الشيرازية فنقول شكرا لله أولا ثم لأمير الكويت صباح الأحمد الصباح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

سؤال :